تفاصيل الموضوع

العلاقة بين الوحدات الطباقية الحياتية والوحدات الطباقية الأخرى


2013-09-17

 (بقلم: نورست صباح)

جامعة البصرة/ كلية العلوم/ علم الأرض
nawrast@geologyofmesopotamia.com
 
  تمهيد:
 
 تشترك كل الوحدات الطباقية بصورة عامة بكونها جميعا تتناول دراسة صخور القشرة الأرضية بصورتها المتطبقة وبدراسة تأريخ الأرض من خلال كتلتها الصخرية. ومن جانب آخر، تهتم كل فئة من فئات الوحدات الطباقية بصفات ومظاهر صخرية مختلفة. وبذلك فان لكل فئة من هذه الفئات أهمية واستخدام معين في حالة معينة ولغرض خاص.
 
وكما هو معروف الآن، أن الوحدات الطباقية الحياتية تعتمد في تعريفها وتشخيصها على أساس ما تحتويه الصخور من احافير. وبذلك فهي تتميز عن غيرها من أنواع الوحدات الطباقية الأخرى بكون الأحياء التي اعتمد على بقاياها الاحفورية في تعيين هذه الوحدات تظهر تغيرات تطورية Evolutionary changes خلال الزمن الجيولوجي. وهذه التغيرات لا تتكرر في السجل الطباقي، وبالتالي فان المجاميع الاحفورية ستختلف من وقت لآخر.
 
1-   العلاقة بين الوحدات الطباقية الحياتية والوحدات الطباقية الصخرية:
 
تعرف الوحدات الطباقية الصخرية وتشخص على أساس المكونات او الصفات الصخرية للصخور. وبذلك فهي تختلف في أسس تعريفها عن الوحدات الطباقية الحياتية. وعلى هذا الأساس فالوحدات الطباقية الصخرية تعد الوحدة الأساسية في رسم الخرائط الجيولوجية، فحيثما كان هناك صخور فمن الممكن تصنيفها وفقا لمفهوم الوحدات الطباقية الصخرية. اما الوحدات الطباقية الحياتية فلا يمكن استخدامها إلا في تصنيف الصخور الحاملة للأحافير.
 
وقد تتطابق حدود الوحدتين الطباقيتين الصخرية والحياتية محليا، لكنهما عادة ما تقعان في أفق طباقية مختلفة أو تقطع احدهما الأخرى. ففي حالة ظهور الاحافير كصفة صخرية مميزة، كان تكون واضحة للعيان وبوفرة عالية، فمن الممكن استخدامها كصفة صخرية، وبذلك يمكن لحدود الوحدتين الطباقيتين الصخرية والحياتية أن تتطابقان. وقد تتطابق حدود الوحدتين أيضا حينما يكون هناك تغير في بيئة الترسيب حيث ينعكس ذلك على نوعية الصخور المترسبة وكذلك على الأحياء التي تعيش فيها. والمعروف أن كل من الوحدتين تعكس البيئة الترسيبية للعمود الطباقي، إلا إن الوحدات الطباقية الحياتية أكثر دلالة وتأثرا بالعمر الجيولوجي. ويمكن لعدم التوافق أن يؤدي، في بعض الأحيان، إلى تطابق حدود الوحدتين أيضا.
 
وأخيراً، تعد كلا الوحدتين الطباقيتين الصخرية والحياتية وحدات طباقية أساسية لاغنى عنهما في تصوير المكونات الصخرية وهندسية صخور القشرة الأرضية وتعكسان تطور الحياة والبيئة القديمة على الأرض.
 
2-   العلاقة بين الوحدات الطباقية الحياتية والوحدات الطباقية الزمنية:
 
تعرف الوحدات الطباقية الزمني بضم كل الصخور المتكونة ضمن فترة معينة من تاريخ الأرض. إن هذه الوحدات، في كل مكان، تتضمن صخور ذات عمر معين وحدودها متساوية العمر Synchronous. وبذلك ففي حين إن كل الوحدات الطباقية الأخرى (الصخرية والحياتية والمغناطيسية ووحدات عدم التوافق) تحدد وتعين على أساس مظاهر فيزيائية معينة، فان الوحدات الطباقية الزمنية تحدد وتعرف على أساس وقت تكونها.
 
الوحدات الطباقية الحياتية قد تقترب من الوحدات الطباقية الزمنية. إلا إن حدود الوحدتين قد تختلف وبشكل أساسي. وكما هو معرف ان حدود الوحدات الطباقية الزمنية يجب أن تكون متماثلة في العمر(Isochronous) على حين تختلف حدود الوحدات الطباقية الحياتية بسبب التغير في ظروف الترسيب واختلاف ظروف حفظ الاحافير او عدم اكتشاف الاحافير والوقت الذي يحتاجه المصنف حين الهجرة وكذلك الاختلافات الموضعية في خطوط التطور، وغيرها من العوامل. وبذلك فان حدود الوحدات الطباقية الحياتية ليست متماثلة في العمر في جميع المناطق.
 
وقد تتطابق حدود الوحدتين الطباقيتين الزمنية والحياتية في حالة كون الاحافير المستخدمة في تصنيف الوحدة الطباقية الحياتية مهمة من احافير مرشدة لعمر معين عند ذلك قد تتطابق حدد الوحدتين إلا إن معايير تشخيص كل منهما تختلف عن الأخر.
 
إن الفرق الأساسي بين الوحدتين الحياتية والزمنية هو ان النطاق الطباقي الحياتي يتحدد بالوجود الفعلي لصفة معينة من صفات الاحافير. بينما النطاق الطباقي الزمني يميز جميع الصور المتكونة خلال فترة زمنية معينة من عمر الأرض.
 
مثال/يلاحظ من خلال الشكل(8) إن نطاق- مدى النوع Exus albus  محدد بامتداد نماذج ذلك النوع في الطبقات الصخرية. وفي هذه الحالة سيكون ذلك النطاق نطاق مدى- موضعي. بينما، من ناحية أخرى، فان "نطاق زمن" النوع Exus albus يشمل جميع الطبقات في مكان ما من الأرض ذي العمر الماثل لامتداد هذا النوع باعتبار " النطاق الزمني" يمثل "الامتداد العمودي الكلي" للنوع المذكر بغض النظر فيما إذا كانت نماذج هذا النوع موجودة فعلا في الطبقات ام لأ.
 
الشكل (8): العلاقة بين النطاق الحياتي للنوع Exus albus biozone، والنطاق الزمني للنوع Exus albus Chronozone.
 
 
 المصادر:
 
Mu Murphy, M. A. and Salvador, A. (eds.)., 1999. International Stratigraphic Guide- An abridged version. Episodes, Vol. 22, No. 4, pp 255-271. Available online: http://www.stratigraphy.org/bio.htm.

المزيد من المواضيع

قناة جيولوجيا وادي الرافدين


كيف تنمذج مكشف صخري؟

الاحصائيات

عدد الزوار حاليا: 4
عدد زوار اليوم: 45
عدد زوار امس: 121
العدد الكلي للزوار 255102

من معرض الصور